الأخبار

السودان: الأمين داؤود يحمل الحكومة مسؤولية اي قطرة دم تسيل من رصاص سلطاتها

 

الخرطوم: أول النهار

حذر رئيس الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة الأمين داؤود الحكومة من التعامل بالقمع تجاه مليونيات رفض قرار اقالة والي كسلا المزمع تسييرها.

وحمل داود الحكومة اي قطرة دم تسيل على الأرض من رصاص سلطاتها وفقا لتسجيل صوتي تحصلت عليه(اول النهار) .

وحمل داؤود الحكومة اي ممارسات ضد الإنسانية بأي أشكال ضد أشكال التطهير العرقي التي دائما ما تصاحب مثل هذه الأحداث المتكررة.

وناشد البيان المنظمات الدولية والحقوقية بالتدخل ومراقبة الوضع في شرق السودان الذي مارست الحكومة تجاهه إلتفاف واضحا وصريحا على الخيارات الديمقراطية التي هي أساس التحول الذي كان شاهدا عليه المجتمع الجوالي.

وامن البيان على كامل المطالب المطروحة والتي طالبت بها المكونات الأهلية والسياسية للحراك الثوري وقوى إعلان الحرية والتغيير بولاية كسلا

وشملت المطالب التصعيد في ولايات الشرق من أجل تعزيز دولة المواطنة ونبذ العنصرية.

والدعوة للتحقيق في كل جرائم الابادة الجماعية وحصر دور الادارات الأهلية في العمل المجتمعي واقالة اللجان الأمنية ومحاسبتها فيما مضى في المناطق التي شهدت نزاع واقتتال اهلي.

وتضمنت المطالب الرفض التام لما يسمى شروط القلد لتغوله على مسؤوليات الدولة، كما يعتبر تسييسا للاعراف الأهلية

وترحم على شهداء اللذين سقطوا في احداث العنف القبلي اليوم بمدينة سواكن وتمنى وعاجل الشفاء للجرحى والمصابين

ووصف قرار الحكومة بإقالة والي كسلا في هذا التوقيت بأنه يؤكد عبثية القرار السياسي ويؤسس ويكرس لمنح الفرصة المتربصين وتفكيك السودان وتمزيقه.

وأشار إلى أنه قد سبق وتم التحذير بأن يدركوا الشرق، ولكن لا حياة لمن تنادي، وأضاف” مرت 24 ساعة على قرار الحكومة الكارثي وتتسارع الأحداث نحو التصعيد وهي لا تحرك ساكنا حتى تاريخ كتابة هذا البيان”.

وقال ان مليونيات البحر الأحمر وكسلا المعلنة هي التعبير والملامح الذي تبقى من ارادة الشعوب في التعبير والتغيير.

وحذر البيان الشعوب الثائرة الغاضبة بحفظ الأنفس والممتلكات وتفويت الفرصة على المخربين والمندسين،

واكد دعمهم الكامل لكل أشكال التعبير الديمقراطي التي تختارها الشعوب وسيلة لاسترجاع حقوقها.