منوعات وفنون

رحيل شيخ (نورين ) يتسبب في تغيير اسم زاوية صحفي رياضي معروف..!

الخرطوم:الزبير سعيد

حالة من الحزن العميق تسيدت الشارع السوداني عقب الرحيل الفاجع للمقريء الشيخ نورين محمد صديق وعدد من رفاقه أثر حادث مروري مروع …
لقد تفاعلت مواقع التواصل الاجتماعي مع الحدث الفاجع إذ تبارى الجميع في الترحم على الفقيد ورفاقه ، ومناقبهم وكان التركيز على طلاوة صوت الشيخ نورين وجماله في تلاوة القرآن الكريم. .
ومن أجمل المواقف وأنبلها تنافس الناس في نشر المصحف كاملا بصوت الراحل ( نورين ) واهداء ذلك لروحه الطاهرة.
كاتب رياضي يغير عنوان زاويته
قرر الكاتب الرياضي المعروف والتي يحرر زاوية (بالعربي الكسيح ) بصحيفة (قوون )الرياضية التي تصدر يوميا ، قرر تغيير اسم زاويته وذلك بعد أن كتب مقالا مؤثرا عن الشيخ (نورين محمد صديق ) ولقد وجد المقال تجاوبا واسعا وتم تداوله على نطاق واسع وسط مختلف فئات المجتمع السوداني…
ومن بين الذين أشادوا بالمقال عدد من الشيوخ ورجال الدين الذين لا علاقة لهم بالوسط الرياضي وبعضهم ليس له سابق معرفة بالكاتب الصحفي الزميل محمد الطيب الامين وكانت إشادة هؤلاء بمضمون المقال كبيرة ولكنهم أبدوا تحفظا على اسم المقال ، الأمر الذي جعله يفكر بصورة جادة في تغيير اسم الزاوية ..
(اول النهار) اتصلت بالزميل محمد الطيب وسألته عن أسباب ذلك القرار فقال: لقد قررت تغيير اسم الزاوية لأكثر من السبب ، وذلك لأن هناك عدد مقدر من القراء ومتابعي مايكتب من خلالها وهم من الفئات المثقفة والمستنيرة ، ويرى هؤلاء أن اسم الزاوية غير مناسب إذ كيف يكون (العربي كسيحا ) وهو لغة القرآن الكريم ولغة أهل الجنة …
يضيف الزميل محمد الطيب ويقول : عقب الرحيل الفاجع للشيخ نورين ورفاقه كتب مقالا وجد تجاوبا كبيرا ولكن كانت هناك ملاحظات من بعض الشيوخ الذين يرون أن عنوان الزاوية غير مناسب …
لكل ذلك قررت تغيير هذا الاسم ومازلت في مرحلة التفكير في تحديد البديل والذي لن يخرج عن (قزاز ورذاذ ) أو (شارعين وناصية) وهما زاويتان ظللت اكتب من خلالهما آرائي النقدية الخاصة بالفنون أو حركة المجتمع وقضاياه بصورة عامة …