أقلام النهار

الشعاع الساطع- جائحة الانسحابات والبقاء بالوزارات

 

ضربت جائحة الانسحابات سواحل قوي الحرية والتغيير (قحت) واظهرتها في حالة ادعاء العفة حيث مكان اللاشرف فكيف لقوي سياسيه تعاف مكانها وتترك عناصرها لتتبوأ اعلي المناصب اليس في ذلك بيع للضمائر وضحك علي دقون الشعب السوداني وثورته المهددة بالضياع؟!
بعدما أن أصبح رئيس وزرائها يقول نعم بعد لا ولا بعد نعم وهي تبديلات مخلة ومذهبة للقيمة والحياء .
ولولا ميوعة مواقفه لما سمع قول القائل له ولمواقفه ( وعد من لايملك لمن لايستحق) .
فاين ذهبت كلمة شكرا بعد هذا التعليق الغير دبلوماسي .
فالذي يختلف معك في الرأي يطلب منك أن نخدعه لمزيد من النقاش !!
ولكن صدق الجبوري وهو يرسل رسائله لبعض الفاشلين ويقول لهم اصبحتم في مقام البطيخة ( البيضاء) والتي يذم حاملها ويوصف بالفشل .
ولماذا لم يكن من رأي حكومة الفترة الانتقالية اسقاط وزارة أو ولاية اي مسئول يعلن حزبه ترك تحالف (قحت) فما هي مبررات بقاء هؤلاء بعد ذهاب أحزابهم .
وهذا الموقف يشبه موقف من يرحل من المنزل ولكنه يترك عفشه داخل الدار .
اذا كان العفش داخل البص مسئولية صاحبه فعلي من تقع مسئولية العفش الذي غادر صاحبه بص (قحت) .
ام انها فهلوة (ساذهب للسجن حبيسا واذهب للقصر رئيسا) .
علي الشعب السوداني ان ينهض بقوة لحماية ثورته من هؤلاء .
الذين يحجزون المعارضة ويستولون علي السلطة في اغرب المواقف السياسية.
واذا ما اعلن الحزب الشيوعي الإنسحاب فلماذا يجعل من خلفه تركته المثقلة من الوزراء والولاة ووكلاء الوزرات والوظائف الحساسة من منسوبيه وسبقه في ذلك حزب الأمة أن أعلن ذات الموقف دون أن نري إنسحابا لوزرائه وولاته ولعل الاخبار تحدثنا عن موقف شبيه لحزب البعث.
أن الأمر في البلاد لانقول ينذر بالخطر ولكن حتي صفارات الانذار معطلة .
ويوجد شئ يشبه التنصل من اتفاق جوبا والجميع يحج الان للإمارات والتي لم يكن منها ابرهه الذي بني كعبته بالحبشبة المرهقة هذه الأيام باخبار التقراي .
ومصر تحضر بكل وزرائها ولا احد يعرف السبب ما إذا كان سد النهضة ام الشركات التي تنفذ أعمالا بحلايب وترفض تسليم الحقوق للحكوكة المصرية لأنها تكتشف أنها تتعامل بنص مايعرف بالمال المسروق بين الأمم والشعوب .
ومصر حينما تحضر بهذا الحجم إما أنها تريد أن تنقل ( كوبي بيست) عبدالفتاح لعبدالفتاح أو أنها تريد أن تفض بكارة سد النهضة بغير عقد قران شرعي.
ونحن نقول إن (حلم) بالمرصاد وحلم هي المولود القادم وهي الاب الشرعي للثورة المختطفة بأمر الخاطفين من الجانبين وقد هم بعضهم بالفرار مبكرا
ونحن نراقب كل المنافذ .
ونردد بثبات حرية سلام وعدالة الثورة خيار الشعب .
… وياوطن مادخلك شر…

عمر الطيب ابوروف
١٠نوفمبر٢٠٢٠