أقلام النهار

من الاعماق – اللواء م عابدين الطاهر-ورحل الزعيم الامام الصادق المهدي

افتقدت الامة السودانية اليوم زعيما استثنائيا ملأت شهرته الآفاق الوطنية والاقليمية والدولية وقد احبه معظم اهل السودان لانه يشبههم حيث كان يمشي بينهم سماحة وتواضعا ويصلهم في افراحهم واتراحهم ويشعرهم دوما بانه منهم واليهم .. لم يتعالي عليهم ولم يميز نفسه بانه سليل الامام المهدي وزاده ذلك التواضع وتلك السماحة تشريفا واحتراما في قلوب السودانيين .. كان دائما متسامحا حتي مع من اعتادوا اذيته بالقول والفعل وعرف كذلك بالوسطية وعدم التشدد .. تحمل الاذي طوال عهود الحكم في السودان بقلب رحب وخلق رفيع لا يتوافر الا عند الزعماء الكبار امثاله .. قابل الاذي بالتسامح ولم يشتط مع الذين ظلوا يرمونه ويبهتونه سرا وجهرا حتي في لحظات مرضه ومعاناته وقابل كل ذلك بما عرفناه وتعودناه عنه بنفسه الطيبة وخصاله الحميدة وخلقه الرفيع وسموه المعهود .. تلك الروح التي احبت هذا الوطن وبذلت كل جهدها ووقتها لرفعته وكانت امنيته ان تكون الامة السودانية من ارفع الأمم … رحيلا اليما وفقدا عظيما للزعيم الامام الصادق المهدي والوطن ما زال يعاني جراحاته وكنا نأمل ان يساهم في رفعته وترسيخ مبادئ الديمقراطية والحكم الرشيد ودولة القانون وتهيئة وطن يسع الجميع وننعم فيه بالحرية والسلام والعدالة فقد عرفناه سياسيا حكيما اجتهد للم الشمل ونبذ الفتنة والعنف والعمل علي تقريب وجهات النظر بين كل المكونات السياسية بهدف تحقيق تلك الامنيات والتطلعات .. كلفه سعيه ذلك الكثير ولكنه صبر علي مبادئه وتقبل النقد واختلاف الاراء بل في كثير من الأحيان الاذي الشخصي الذي تجاوز الحدود فقد كان دوما كبيرا كما عهدناه لا يلتفت للصغائر والامور الشخصية ولذلك ازداد احتراما وتقديرا بين افراد الامة .. ان رحيل الامام يعتبر فقدا عظيما وخسارة فادحة للامة السودانية وهي في هذا الوقت تعيش مرحلة المخاض للتشكل من جديد….. كانت تحتاجه لحكمته ودرايته وخبرته وسماحة تعامله .. ولكنها اقدار الله وحكمته وعلينا الرضاء بها وتقبلها ونقول انا لله وانا اليه راجعون ونساله ان يكرم نزله ويوسع مرقده في اعلي الجنات وان يجزه عن امته خير الجزاء وان يجعل البركة في ذريته واحفاده واحبابه .. نعزي انفسنا والشعب السوداني واسرته وابنائه وبناته وآل المهدي وكيان الانصار وحزب الامة القومي سائلين الله ان يفرغ علينا جميعا صبرا جميلا فالفقد عظيم والمصاب جلل وانا لله وانا اليه راجعون ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم .
عابدين الطاهر
2020نوفمبر

error: Content is protected !!