الاتفاق حول نسبه دارفور من الموارد المستخرجة من الإقليم بنسبه 40% لمدة عشرة سنوات

أعلنت الوساطة الجنوبية لسلام السودان بجوبا عن توصل طرفي التفاوض “الحكومة – مسار دارفور” لاتفاق حول نسبه إقليم دارفور من الموارد النفطية والتعدينية المستخرجة من اقليم دارفور والتي حددت بنسبه 40% لمدة عشرة سنوات.

وقال الدكتور ضيو مطوك عضو لجنة الوساطة الجنوبية في تصريحات صحفية عقب انتهاء جلسة التفاوض التي عقدت اليوم بين الوفد الحكومي ووفد  مسار دارفور  بمقري الاتحاد الأوربي بالخرطوم وجوبا قال “ان الحكومة طرحت ثلاث خيارت حول نسبه إقليم دارفور من الثروات المعدنية و البترولية المستخرجة من الاقليم تمثلت في 30% لمدة عشرة سنوات ، و40%لمدة خمس سنوات و50%لمدة ستة سنوات مبينا انه بعد النقاش والمشاورات تم الاتفاق على منح إقليم دارفور نسبة 40% من الموارد النفطية والتعدينية المستخرجة من اقليم دارفور ولمدة عشرة سنوات.

وفيما يتعلق بتمويل السلام أوضح ضيو بانه تم طرح العديد من الأفكار بما في ذلك إقامة مشروع تنموي في مجال التعدين يملك لحكومة إقليم دارفور، مبينا ان الوساطة لم تتمكن من حسم امر تمويل السلام وتم تأجيل النقاش في الامر لجلسة التفاوض القادمة حتي يتمكن الطرف الحكومي من اخضاع الامر لمزيد من الدراسة .

وفيما يتعلق بمشاركة حركات دارفور في السلطة قال ضيو “ان هنالك نسب مطروحة من قبل الحكومة ومسار دارفور واهل المصلحة وهنالك تقارب في الفهم الا ان الوساطة رأت ان يتم طرح هذه الأفكاروالمقترحات لمزيد التشاور علي مستوي قيادة الحركات والقيادة السياسية المعنية بملف السلام بالسودان علي ان يتم الاستماع لتلك الآراء في جلسة التفاوض القادمة .

وأشار ضيو الي اللجنة التي تم تكوينها من قبل الجبهة الثورية لتحديد القضايا القومية التي يتم مناقشتها علي مستوي مسار دارفور والتي سيتم التداول حولها في جلسة التفاوض القادمة وأضاف قائلا ” بذلك نكون قد انتهينا من القضايا السياسية في مسار دارفور” .

وفيما يختص بالملف الأمني ابان ضيو بانه تم التفاكر مع الوفد السوداني برئاسة الفريق مهندس ركن خالد عابدين رئيس لجنة الترتيبات الأمنية حول كيفية البدء في ملف الترتيبات الأمنية لمسار دارفور باعتباره اخر ملف وبه  تكون الوساطة قد أكملت التفاوض في مسار دارفور .

error: Content is protected !!