مجدي طه : القوات المسلحه درعنا الواقي وصمام الامان

الخرطوم:أول النهار

اكد المهندس مجدي طه الرئيس التنفيذي والمدير العام لمجموعة سوداتل ممثل قطاع الاتصالات في مبادرة القطاع الخاص لدعم القوات  التي دشنت فعاليتها اليوم بقاعة الصداقة بحضور الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة الانتقالي ورئيس مجلس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك  اكد علي ضرورة الوقوف مع القوات المسلحة و هي تقدم النفس والنفيس في الحفاظ على ارض السودان على إمتداد أطرافه و حدوده المترامية

وقال طه لدي مخاطبتهرالفعالية: نشد على ايدي ابناءنا الجنود الاشاوس الذين يفترشون الارض ويلتحفون السماء ويقدمون ارواحهم من أجلنا لكي ننعم بالامن و السلام ،
واضاف: أقف اليوم وفي هذه اللحظة الفارقة من تاريخ البلاد ممثلاً لقطاع الاتصالات ولشركاته العاملة
بل جميعا نقف اليوم بفضل ثورتنا المجيدة و تضحيات شهدائنا لنشهد عودة السودان للاسرة الدولية و الانفتاح نحو العالم وبقدر ما أن العالم إنبهر بالثورة السودانية من خلال سلميتها فانه أحتفي ايضا ببشريات السلام بين الشركاء وليس الفرقاء
و تابع: ينتظر أن يكون السودان فاعلاً في المنطقة لتحقيق السلام الدولي واهداف التنمية المستدامة
نحن ندرك ما انجزته الاتصالات بان تكون عصب التواصل في انجاز الثورة السودانية
و بذات الوقت ندرك ايضا ان تقدمنا و التحاقنا بركب العالم خاصة في التنمية و اندماجنا في شبكة المصارف والتجارة الدولية
و اكد ان تحقيق التقدم و الريادة في عالم المال و الاعمال لا يتم انجازه في ظل عالم متسارع الا عبر تقدمنا في عالم الاتصالات الذي يشد العالم ليجعله متقاربا في كل شئ.
مضيفا: هذا دورنا في قطاع الاتصالات بان نطور السودان ونلحقه بركب العالم ،لأن عالم نظم الاتصالات والمعلوماتية هي أساس كل علم وكل صناعة ، بل يتم الآن دمجه في كل تفاصيل الحياة.
لذلك يتطلع قطاع الاتصالات بشركاته و منسوبيه من ابناء هذا الوطن أن تضعه الدولة ضمن سياساتها العامة في مكانه الصحيح كمحرك للتنمية المستدامة
في ايجاد الحلول التكنولوجية المبتكرة للقطاعات الاخرى مثل التعليم والصناعة والصحة
و في حوكمة الدولة و الشمول المالي و تطوير القطاعات التقليدية مثل الرعي والزراعة

ولا تنظر اليه بشكل قاصر كرافد مباشر لخزينة الدولة ،
يتم افراغه من المال حسب الحوجة ولا ينظر اليه كقطاع يجب تطويره بتوطين واستجلاب التقانات المتطورة بصناعتها المختلفة خاصة بعد الانفتاح مع الدول المتقدمة تكنولوجيا
و بقدر إدراكنا ان الحياة لا تزدهر الا في ظل السلام الدائم والمستدام فاننا ندرك أن تحقيق نهضة السودان ، ونحن جزء مهم منها لا تتحقق الا في ظل الشعور بالأمن والأمان
لذلك كله نحن نقف اليوم شعباً واحداً ،يداً واحدة ، مدنيين وعسكريين لدعم قواتنا المسلحة في تأدية واجبها الوطني في الحفاظ على أمن البلاد و مقدراته وثرواته
و حتى نتمكن من انجاز اعمالنا و نستثمر اموالنا و نعلم ابنائنا وننهض بسوداننا .
ندعم كل قرار سياسي وسيادي في ذلك بروح الحرية والعدالة و الديمقراطية .
إن قواتنا المسلحة درعنا الواقي و صمام الامان الذي لابد من الاحتفاء به ودعمه و الوقوف معه في كل شدة وكرب ،ونحن نفخر بان يكونون هم سندنا ، ونحن سندهم
نحن في قطاع الاتصالات على قمة الاستعداد تواصلا و تفاعلا في تقديم الدعم المطلوب في هذه الفترة الحساسة و نتقدم اكثر في مجالنا التقني في كل ما يسند الينا اليوم قبل غدا باذن الله.

error: Content is protected !!