الاقتصاد

مدني ونيفين يخاطبان اعمال الملتقي الاقتصادي السوداني المصري

الخرطوم / اول النهار

أكد وزير التجارة والصناعة مدني عباس مدني ان العلاقات السودانية المصرية وعقب ثورة ديسمبر المجيدة تشهد تطورا مستمرا، ودعا خلال مخاطبته مساء امس اعمال الملتقي السوداني المصري الذي نظمه اتحاد اصحاب العمل بفندق كورينثيا بحضور الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة المصرية وم. هاشم صلاح مطر رئيس الاتحاد وحسام عيسى سفير مصر بالسودان واعضاء مجلس الاعمال السوداني المصري المشترك دعا الى اهمية ان يتحول التطور الى خطوات عملية باقامة مشروعات مشتركة لتحقيق المصالح الاقتصادية لشعبي البلدين وقال “يجب ان نفكر فى اقتصاد واحد للدولتين يمتلك ميزات نسبية وان يكون التفكير الاقتصادي بالبلدين موحد” مشيرا الى المشاكل التي تعرض لها القطاع الخاص منوها الى انه يلعب الان دور تكاملي مع الحكومة لافتا الى ان التوصيات التي خرجت بها اجتماعات مجلس الاعمال السوداني المصري بالخرطوم امس تجد من القيادة السياسية كل الاهتمام والمتابعة والتنفيذ.

واكدت الدكتورة نيفين جامع وزيرة التجارة والصناعة المصرية خلال مخاطبتها الملتقى ان حرصها على المشاركة فى اعمال الملتقي يدل على الرغبة المشتركة لتنمية وتطوير علاقات التعاون الاقتصادي والتجاري والصناعي بين البلدين ونقل الخبرات المصرية وابانت ان المسئولية مشتركة عبر مجلس الاعمال للاستفادة من الفرص الواسعة التي لم يتم استغلالها بعد بما يحقق مصلحة شعبي البلدين وقالت ” ان مجلس الاعمال المشترك الذي تمت اعادة تشكيله مؤخرا قادر على تحقيق الاهداف فى تطوير التعاون بين البلدين بالاستفادة من الميزات التشجيعية والتغلب على العقبات والتحديات الماثلة” لافته الى اهمية التركيز على بحث سبل تعزيز التعاون الصناعي بالاستفادة من الخبرات المصرية فى المجال.

واشار رئيس لجنة تسيير اتحاد اصحاب العمل المهندس هاشم صلاح حسن مطر الى العلاقات المتميزة بين السودان ومصر مبينا ان الاتحاد فى فترة مابعد الثورة ظل وفى اتجاهه لاعادة تشكيل مجالس الاعمال مع الدول الصديقة والشقيقة اعطى الاولوية لتكوين واعادة تشكيل مجالس الاعمال السوداني المصري للاهمية الاقتصادية بين البلدين منوها الى مقدرته على مواجهة التحديات والتغلب على العقبات بدعم ورعاية من القيادة السياسية بالبلدين مؤكدا دعم الاتحاد لانجاح خطط وبرامج المجلس المشترك وصولا الى اقامة مشروعات حقيقية تسهم فى تطوير علاقات المشترك بين السودان ومصر.

واوضح الرئيس المناوب للجانب السوداني بمجلس الاعمال السوداني المصري المشترك السيد عبد الله المحجوب الميرغني ان المجلس كيان يمثل ضرورة اقتصادية واجتماعية لكلا البلدين وعبره يمكن تحقيق زيادة حجم التبادلات التجارية التي ارتفعت فى العام 2019 الى 669 مليون دولار مشيدا بدعم وزيري التجارة والصناعة بالبلدين للمجلس مشيرا الى اهمية ايلاء الاجهزة المختصة بالبلدين لتوصيات ومخرجات اجتماع مجلس الاعمال امس للنهوض بعلاقات التعاون الاقتصادي والتجاري بين البلدين.

وتعهد رئيس الجانب المصري بمجلس الاعمال السوداني المصري د. شريف الجبلي بان يؤدي المجلس دوره المطلوب لتحقيق الاهداف المشتركة ورفع مستوى حجم التبادل التجاري بين البلدين الذي قال انه لايرقى ومستوى العلاقات وتوافر الامكانيات والفرص المتاحة للتعاون المشترك مستعرضا عدد من المشاكل والمعوقات التي تعترض حركة التبادلات التجارية واقامة شراكات استثمارية مؤكدا الاستعداد لنقل الخبرات المصرية فى العديد من المجالات الصناعية والزراعية وانشاء الطرق والصناعات الهندسية والكيمياوية وغيرها والتي يحتاجها السودان كما دعا الى اهمية انفاذ العديد من التوصيات التي خرجت بها اجتماعات مجلس الاعمال السوداني المصري من اجل النهوض بحجم التبادلات التجارية لتصل الى 3 مليار دولار فى القريب العاجل وزيادة الاستثمارات المشتركة بما يحقق مصالح شعبي البلدين .

error: Content is protected !!