منوعات وفنون

ترباس : تلقيت إتصالات من قيادات عليا لحل أزمة الفنانين

عبر الفنان كمال ترباس عن شكره العميق للجمعية العمومية لاتحاد فن الغناء الشعبي التي أولته الثقة وقدمته رئيسا لمجلس الادارة بالاجماع يوم الأحد الماضي ،وقال ترباس :انا فخور بهذه الثقة الغالية واتمني أن اسهم مع زملائي في إحداث النقلة المطلوبة للاتحاد العريق والاهتمام بالأعضاء وإستقطاب الفنانين الشباب حتي يتحقق التواصل بين الأجيال حفاظا علي الأغنية الشعبية التي تعتبر من الموروثات الفنية القيمة ،وقال أن مجلس الأدارة المنتخب بالاجماع يضم رموز الغناء الشعبي علي رأسهم الأساتذة عوض الكريم عبدالله والقلع عبدالحفيظ والأمين البنا الي جانب مجموعة من الفنانين المبدعين ،وأضاف بأن المجلس سيمنع كل الظواهر الدخيلة علي الغناء الشعبي من رقص مبتذل وأشياء أخري لاتليق برسالة الفن السامية ،مؤكدا أن قيمة الفنان الحقيقية تكمن في جمال صوته وتعامله وسلوكه ومظهره ،وأن الفن ليس جلاليب ملونة أو رقص مطرب و أفراد كورس و ضفير شعر،ويجب إحترام الزي القومي ، وقال بأنه سيتم ايقاف المنتديات التي تحمل مسميات مختلفة داخل الاتحاد وسيكون هناك منتدى واحد يحمل إسم منتدي إتحاد الغناء الشعبي تستعرض خلاله تجارب رموز الغناء الشعبي تخليدا ووفاء لهم وستتناول أيضا القضايا الفنية والثقافية المتعلقة بفن الغناء الي جانب جلسات الاستماع .

،واضاف : ليس بالضرورة أن تكون فقرات المنتدي كلها أغنيات ويجب إعطاء مساحة للنقاش والتفاكر في الموضوعات المطروحة علي أن يكون الغناء برنامج مصاحب ،علي أن تفرد المساحة للغناء خلال الأيام المخصصة لجلسات الاستماع .

وحول هجومه الأخير علي والي الخرطوم بسبب منع الفنانين من الغناء بسبب كورونا قال ترباس أنه خرج ليعبر عن أزمة يمر بها آلاف الفنانين والموسيقين ،وأن رسالته وصلت لأعلي سلطة بالبلاد وهذا هو المقصود ،لأن قرار الوالي فيه ظلم كبير علي الفنانين الذين توقفت مصادر رزقهم ،وقال بأن هناك موسيقيين شردوا من منازلهم بسبب عدم قدرتهم علي دفع الايجارات وهناك أسر تفرقت بسبب ضيق المعيشة وهناك من يعولون مرضي لم يتمكنوا من علاجهم مشيرا الي أن الغرامات التي توقع علي الفنانين كبيرة ،وليس من المعقول أن تفرض غرامة 100 ألف جنيه علي عازف يتقاضي ألفي جنيه في الحفل،وقال أن العقوبة المؤسفة هي معاملة الفنانين كمجرمين والزج بهم في الحراسات ،والأكثر إيلاما هو أن تتم محاكمة موسيقار كبير في قامة الأستاذ ( الحبر سليم ) بالسجن لمجرد أنه شارك في حفل صديق له بلا مقابل ،وهو الذي ظل يعمل حوالي 50 عاما قضاها في العزف مع وردي وسيد خليفة وأحمد المصطفي وابراهيم عوض دون مراعاة لعمره الذي تجاوز السبعين عاما ،وقال أنهم قدموا حلولا كثيرة تهدف لتحقيق التباعد الأجتماعي في المناسبات لم تجد الأهتمام ، وحول الأنتقادات التي تعرض لها بسبب حديثه الأخير قال أنه قصد إرسال رسالة محددة وقد وصلت لقيادة الدولة ،وهذا مايهمه ،وأضاف : تلقيت خلال اليومين الماضيين إتصالات من قيادات عليا بالدولة وعدتنى مشكورة بحل أزمة الفنانين خلال أيام ،وهذا مايرجوه كل فناني السودان الذين يجب إعادة الثقة والأحترام لهم ،وانا لا أحمل حقدا تجاه أحد و أعفو عن كل من إنتقدني وخرج عن إطار الموضوعية وأشكر جمهوري وعاشقي فني لوقفتهم معي مؤكدا أن ماحدث شئ طبيعي لم يهز شعره فيه ،وأن حضارة الأمم ورقيها يقاس بأحترامها لرموزها ومبدعيها في المجالات المختلفة .

وحول إنتقاد الشيخ محمد مصطفي له قال ترباس أنه لايعرفه ،لكنه عرف أمس أنه مشهور بالشيخ( التفاف ) الذي يبصق داخل المساجد،ويسعي للشهرة علي حساب المشاهير ،أقول له أن الدعوة الي الله يجب أن تكون بأدب مستمد من الدين الاسلامي وسماحته ،وعليه أن يعرف أن الرسول (ص) نهي عن البصاق في المساجد وهو خطيئة وله كفارته ،لذلك عليه إحترام المسجد وإحترام المصلين بعدم التفاف في وجوههم خاصة في زمن الكورونا لأن التفاف ينقل الفايروسات.

error: Content is protected !!