الزبير سعيد يكتب:. . (سفري السبب لي ازايا )…!

ما أن يقترب ان الفطر المبارك إلا وبدأت هواجس عدد كبير من المواطنين الراغبين في السفر الى الولايات لقضاء عطلة العيد بين أهلهم هناك..
ولكن في هذا العام فإن الوضع يبدو في غاية الصعوبة لأن قيمة تذاكر السفر الى الولايات صارت فلكية مع صعوبة الحصول عليها…
في هذا التقرير نقف مع (السفر في الأغنية السودانية ) ورغم أنه (سفر معنوي) وربما كان إلى خارج البلاد ولكن نجد أن الشعراء قد نجحوا في تجسيد معاناة الإنسان التي ترتبط بالسفر …
سفر السبب لي ازايا. .
تعتبر رائعة العميد أحمد المصطفى (سفر السبب لي ازايا ) من أكثر الأغنيات التي تعبر عن واقع وحال الناس اليوم وهم يتدافعون نحو الميناء البري من أجل الحصول على تذكرة عبر البص وذلك للسفر إلى أي من الولايات المختلفة.
أي حاجة ولا السفر..!
يبدو أن لسان حال المواطنين الذين يرغبون في قضاء العيد بالولايات سيردد مع المطرب (ود البكري) رائعة صديقنا الشاعر والصحفي ابن عطبرة الجميل عبد المنعم عقارب (أي حاجة ولا السفر)…
تسافر كيف تخلينا..!
اما أصدقاء الذين يريدون السفر الى الولايات والذين يرغبون في بقائهم بالعاصمة وقضاء العيد معهم فإنهم سيرددوا مع المطرب الراحل محمد أحمد عوض (تسافر كيف تخلينا ..لي شوقنا وذكرى ماضينا. .وكيف بعدك يكون الحال ..وكيف تصبح ليالينا )..
إلى مسافرة…!
اما الغارقون في بحور الرومانسية فإنهم لن يفكروا كثيرا قبل أن يرددوا مع الفنان الراحل حمد رائعة الشاعر حسين عثمان منصورة (إلى مسافرة )…
سافر. ..مطارات الوداع ضجت ..!
في السابق كان السفر الى بعض الولايات يكون من خلال الطيران ولم يكن ذلك مكلفا لدرجة أن يكون حصريا على الأثرياء فقط ..
ولكن الآن فإن هؤلاء يجب أن يدندنوا مع الراحل مصطفى سيد أحمد رائعة الشاعر الكبير قاسم ابو زيد التي يقول مطلعها:
سافر …
مطارات الوداع ضجت ..
قدامك وراك ..بيضاء
سماك غناي ..غناي..
بطاقات دعوة الرجعة ..تساب عينيك من الفرحة. ..
وسماك ..غناي .غناي..
إلى أن يصل إلى أجمل ما جاء في تلك الأغنية عندما يقول الشاعر (كثير بنعاتب الحاضر ولا أسفا على الماضي).
يوم سافرت انت..!
سيردد أصدقاء الذين يحالفهم الحظ ويتمكنوا من الحصول على تذاكر للسفر إلى ولاياتهم لقضاء عطلة العيد مع ذويهم ، سيرددوا رائعة الراحل الفنان ابراهيم حسين (يوم سافرت انت ..بقيت انسان وحيد وبكيت من جوة قلبي ربيع عهدي السعيد ).
قلنا ما ممكن تسافر ..!
أجمل ما يمكن أن يردده الناس اليوم بعد أن تعثر سفر معظمهم لقضاء عطلة العيد في الولايات هو أسطورة الفنان الكبير محمد الأمين التي صاغها الشاعر الراحل الأستاذ فضل الله محمد :
(قلنا ما ممكن تسافر. .)
إلى أن يقول (أقل حاجة تخلي سفرك ..
حتى لو أسبوع اقلو ..وانت عارف نحن بعدك. .لصباح دائما نساهر ).

error: Content is protected !!