الزبير سعيد يكتب: (الامطار) تفض اعتصاما (بالأبيض) و تحسم خلافا بين شباب المقاومة ( بامدرمان)…!

الأمطار التي هطلت عصر يوم 29 رمضان ذكرت الناس بالأمطار التي عطلت في ذات التاريخ قبل عامين. .
و القاسم المشترك بين أمطار 2019 ومطار 2021 هو دماء الشهداء من الثوار والتي سألت في نفس المكان …
جدير بالذكر أن الأمطار كانت قد هطلت بعدد من مدن وولايات السودان المختلفة ولكن الأمطار التي هطلت بمدينة الأبيض حاضرة شمال كردفان كانت سببا في فض ذلك الاعتصام الذي نظمه عدد من سكان الأحياء الغربية بمدينة الأبيض احتجاجا على انقطاع المياه لفترة طويلة. .
وأفاد أحد أبناء الأبيض والذي جاء لقضاء إجازة العيد مع أسرته بالخرطوم أفاد بأن تلك الأمطار التي هطلت جعلت كل الذين كانوا في ساحة ذلك الاعتصام ينصرفوا مباشرة الى منازلهم والقيام بملء البراميل من مياه الأمطار. .
إنها الرحمة …!
وجاء تعليق أحدهم بأن رحمة المولى عز وجل حلت بهم في الشهر الفضيل وهطلت الأمطار مما أسعد كل الناس وجعلهم يرددون عبارات الشكر للمولى عز وجل الذي لا ينسى عباده الذين لا تتفاعل الحكومة (مركزية وولائية) مع مشاكلهم الحياتية المهمة…
الأمطار تنهي خلافا بين شباب المقاومة..!
أما في امدرمان فقد نشب خلاف حاد بين شباب المقاومة بأحد الأحياء الإمدرمانية وذلك بسبب تحديد مكان صلاة العيد فكانت مجموعة ترى أن تكون الصلاة بجوار مسجد الخي بعد إجراء بعض الإصلاحات عليه والتزموا بذلك ونجحوا في إنجاز ما وعدوا به ولكن المجموعة الأخرى كانت ترى أن يؤدى سكان الحي صلاة العيد بساحة مسجد الحي المجاور لهم ..
في النهاية حدث الانشقاق وكل مجموعة قررت أن تفعل ماتراه مناسبا، ولكن تدخلت العناية الإلهية وهطلت الامطار قبل العيد بيوم مما جعل من الاستحالة أن تؤدى صلاة العيد بالميادين واتجه الجميع لأداء صلاة العيد داخل المسجد وبذلك تم حل الخلاف بين شباب المقاومة بذلك الحي الإمدرماني لأنهم جميعا أدوا صلاة العيد داخل مسجد الحي.
ربنا رؤوف بعبادة…!
أجمل تعليق استمعت إليه حول الواقعتين جاء على لسان رحل ستيني وهو أمام لأحد المساجد وكان مفاده (من يتقى الله يجعل له مخرجا).

error: Content is protected !!