أسواق “المؤسسة التعاونية الوطنية” ملاذ المستهلكين الآمن من موجات “سعر ” الاسعار الجامحة


أول النهار:عبدالوهاب جمعة
آلاف المستهلكين وجدوا في اسواق البيع المخفض “ملاذ آمن ” من موجة غلاء الاسواق.
وليس ذلك “الملاذ الآمن ” من سعار الأسعار الجامح سوى اسواق البيع المخفض التابعة للمؤسسة التعاونية الوطنية.
ومن بين اولئك الذين وجدوا في اسواق البيع المخفض فرصة الحصول على سلع ذات جودة وباسعار المصانع والمنتجين إبراهيم محمد المصطفى وهو عامل في احد مصانع منققة بحري.
يقول ابراهيم ان ما جذبه إلى السوق هو : ” الجودة والاسعار المنخفضة جدا عن الاسواق”، ويشير إلى ان ميزة سوق بحري المخفض يقع بالقرب من أكبر منطقة صناعية في ولاية الخرطوم مشيرا إلى آلاف العمال الذين وجدوا في السوق فرصة كبيرة لـ” التقاط انفاسهم من موجات الاسعار المتطاولة في اسواق البلاد”. ويشير إلى أن ثمن رطل اللبن 60 جنيها بينما سعره في الاسواق 130 جنيها، بينما طبق بيض المائدة الطازج 1000 جنيها بينما سعره في الاسواق أكثر من 1600 جنيه.

المؤسسة: تثبيت إثمان ومؤشر أسعار

المؤسسة التعاونية الوطنية مملوكة لافراد القوات المسلحة السودانية التي يدفع منسوبيها اشتراكات شهرية ، وتعمل المؤسسة على توفير احتياجات افراد الجيش من السلع الاستهلاكية بأسعار تقل كثيرا عن الاسواق
يقول اللواء عادل العبيد مدير المؤسسة التعاونية الوطنية أن تجربة اسواق البيع المخفض ساهمت في إحداث مؤشر ثابت للاسعار وخفضت الاسعار ما بين 30 إلى 50 في المائة مشيرا إلى خطط توسيع التجربة لبقية الولايات
ويرجع انشاء المؤسسة إلى العام 1969
وقال اللواء عادل أن المؤسسة تملك تعاونيات داخل الوحدات العسكرية تبلغ أكثر من 150 تعاون

سوق البيع المخفض .. مظلة أمان من موجات الزيادات

وقال أن سوق البيع المخفض خفض اسعار السلع في المتوسط بنسبة 30 في المائة بينما في سلع كثيرة وصلت النسبة ما بين 40 إلى 50 في المائة
وانطلق سوق البيع المخفض في الـ21 مارس من العام الحالي
أنشأت المؤسسة التعاونية الوطنية اسواق البيع المخفض في بحري تخفيفا للمواطنين بعد موجات من ارتفاع اسعار السلع في الآونة الاخيرة
وقال ان التجربة حققت نجاح كبير مشيرا إلى حشد سوق البيع المخفض عدد كبير من الشركات المنتجة تصل إلى (40) شركة بجانب المؤسسة التعاونية الوطنية نفسها لافتا إلى علاقة المؤسسة بتلك الشركات والتي نالت بها ثقتها
يؤكد مدير المؤسسة أن المؤسسة التعاونية الوطنية لديها مصدر قوة مستدام مشيرا إلى مبدأ الاشتراك الذي مصدر داعم وطبيعة المؤسسة التعاونية الانتاجية التي تنتج احتياجات منسوبيها وتوفر الرعاية والاستقرار من قيادة القوات المسلحة
وكشف ان المؤسسة التعاونية وفرت للشركات التي تبيع في السوق مواقع مجانية بجانب توفير الكهرباء والمولدات الاحتياطية والتامين والحماية مشيرا إلى بيئة السوق الممتازة
وحسب متابعات “أول النهار ” فان سوق البيع المخفض التي انشاتها المؤسسة التعاونية الوطنية أصبحت بمثابة “مؤشر اسعار ” للمستهلكين ومكنت الناس من معرفة متوسط الاسعار الحقيقة للمنتجات
واكد ان سوق البيع المخفض يعمل على مدار الاسبوع وقال ان تجربة البيع المخفض في “بحري سوف يتم استنساخها وتطويرها في مواقع جديدة من بينها ” المدرعات بمنطقة الشجرة واخرى في امدرمان في كرري
سوق يلبي رغبات الناس

تتميز اسواق البيع المخفض التي اقامتها المؤسسة التعاونية الوطنية باستدامة العمل نتيجة الضوابط الادارية المشددة على عدم انقطاع السلع بجانب بيئة السوق الجاذبة
يقول العميد مهندس “م” عبدالمعين حسن عبدالكريم مدير ادارة اسواق المؤسسة التعاونية الوطنية ان فكرة السوق هي توفير كل المعينات والخدمات للشركات والمنتجين للبيع للمستهلكين بسعر التكلفة
وقال ان سوق البيع المخفض في بحري يشهد أكثر من 50 الف زائر في اليوم وكشف ان السوق يعد بيئة جاذبة للشركات والمستهلكين مؤكدا أن السوق لبى رغبات المنتجين والمستهلكين
وقال اسواق البيع المخفض لديها مناشط مصاحبة في المناسبات الرسمية مشيرا إلى “خيمة رمضان ” و”خيمة أفراح العيد” التي وفرت منتجات خاصة بتلك المناسبات باسعار مناسبة
وجد العامل ابراهيم في سوق البيع المخفض فرصة الاحتماء من ويلات الغلاء الفاحش الذي يضرب الاسواق، بينما يترقب آلاف آخرون افتتاح اسواق البيع المخفض في منطقتي الشجرة ووادي سيدنا ومئات الالاف الآخرين في ولايات السودان المختلفة