نائب عمدة ولاية إيوا الأمريكية تسجل زيارة لجامعة السودان وتعد بتبني مبادرة الجامعة لتطوير مشروع الزيداب الزراعي

الخرطوم :محمد مصطفى
أعلنت جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا عن إعادة تأهيل مشروع الزيداب الزراعي بولاية نهر النيل،مشيرة إلى ان هذا المشروع قام بتأسيسه وإنشأه العالم الف” لي اسميث جيهاتت” الأمريكي الأصل من ولاية ايوا، حيث كان عميداً بكلية الزراعة بجامعة “ايوا “وتدرج حتى صار مديراً بالجامعة،فيما سجلت المهندسة مزاهر محمد محمد علي، زيارة لجامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا والتقت بمدير الجامعة البروفيسور عوض سعد حسن ونائبه، البروفيسور مهدي عباس شكاك، والدكتور الفاتح احمد حسن وكيل الجامعة والبروفيسور كارولين إدورد عياد امين الشؤون العلمية والدكتور صديق حاج علي ممثل حكومة ولاية نهر النيل والدكتور عبدالوهاب محمد عبدالوهاب مندوب مزارعي مشروع الزيداب الزراعي والبروفيسور مأمون ضوالبيت الخبير الزراعي وأمين التقانات بجمعية الصداقة السودانية الأمريكية خريج جامعة ايوا، وعدد من عمداء الكليات والأساتذة والسيدة سوسن رمضان نديم نيكولا ممثل أسرة نيكولا ذات الأصول الأمريكية.

وقال البروفيسور عوض سعد حسن مدير جامعة السودان للعلوم والتكنولوجيا أن الجامعة تستقبل اليوم ضيفة عزيزة ومميزة في زيارة تعتبر تاريخية للسيناتور مزاهر محمد محمد علي، التي تخرجت من جامعة السودان قسم الهندسة المدنية، معبرا عن فخره بها وحضورها لزيارة الجامعة، وهنأها بفوزها في الإنتخابات الخاصة بتنصيبها نائباً لعمدة ولاية “ايوا الأميركية “واعتبره فخراً للسودان وللكنداكات، لافتاً إلى ان نجاحها يعكس تميزها كأول إمراة سودانية مسلمة تشغل منصباً منتخباً بالولايات المتحدة الأمريكية ويؤكد ذلك على تفرد وتمييز المرأة السودانية، وأضاف أنه بعد نجاح ثورة ديسمبر المجيدة وفي ظل الإنفتاح على العالم الأول والمتقدم كان لابد لنا كجامعة أن نبحث عن خلق وإقامة علاقات وشراكات ذكية مع الولايات المتحدة الأمريكية.
وأوضح عوض ان مشروع الزيداب لحقه تدهور ودمار في المباني والسرايات وهجران وخراب، معربا عن أمله في أن تحتضن الجامعة مبادرة لإعادة تأهيل مشروع الزيداب الزراعي والإستفادة من المباني والسرايات بالتعاون والشراكة مع حكومة ولاية ايوا وجامعة ايوا بإعتبارها المنطقة التي تربى وترعرع فيها مؤسس المشروع، وأضاف أننا نتطلع لخلق إتفاقيات وشراكات مع مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث بالولايات المتحدة الأمريكية للإستفادة من التقنية والتكنولوجيا وفرص التدريب لنقلها والإستفادة منها في تطوير الجامعة وتابع بالقول أننا نعشم والأمل معقود في مساهمة الباشمهندس مزاهر في المساعدة ومساندة ذلك، بإعتبار أنه من مشروعات الجامعة تقديم وجبة إفطار مجانية للعمال دعماً لهم وتقديراً لهم في الظروف الإقتصادية الحالية التي تمر بالبلاد.
فيما أعربت المهندسة مزاهر محمد محمد علي صالح، عن سعادتها بزيارة الجامعة التي تخرجت فيها، مشيدة بمشروع الزيداب ووصفته بأنه مشروع كبير وقالت انها تفاجأة بان من قام بتأسيسه فرد من أفراد ولاية ايوا الأمريكية، منوهة الي ضرورة إعادة تأهيل المشروع، لأنه يستحق ذلك على حد – قوله- وواعدة ببذل قصار جهدها في التواصل مع المسؤولين بولاية ايوا وإقناعهم بإعادة تأهيله.

فيما أشاد الدكتور صديق الحاج علي سليمان، ممثل حكومة نهر النيل، مدير هيئة إذاعة و تلفزيون الولاية- بجامعة السودان بمبادرة الجامعة في إعادة تأهيل مشروع الزيداب الزراعي، مقدماً الدعوة للحضور لزيارة الولاية والوقوف على المشروع.

وأكد الدكتور عبدالوهاب محمد عبد الوهاب مندوب مزارعي مشروع الزيداب، أن منطقة الزيداب غنية بعدد كبير من المشروعات فقط تنقصها الأساليب التقنية الحديثة في الأساليب الزراعية وتربية الحيوان بالإضافة لمشاكل تسويق المنتجات وعدم الاستغلال الأمثل لمباني مشروع الزيداب، مؤكدا استعدادهم لأي تعاون مع إدارة جامعة السودان لتنمية المنطقة بالتنسيق مع حكومة ولاية نهر النيل وأكد على جاهزية إنسان الولاية.

وفى السياق قال البروفيسور مأمون ضو البيت، الخبير الزراعي ممثل جمعية الصداقة السودانية الأمريكية أنه من خريجي جامعة ايوا المميزة،وانه سيدعم مشروعات جامعة السودان الكبيرة، باعتباره أحد أعضاء مجلسها، وأضاف أن مشروع الزيداب أول مشروع ونموذج للزراعة المروية منذ العام 1904م سابقا، وسابق لكافة المشاريع الزراعية بالسودان مما جعله مرجعية لتطوير الزراعة بالسودان، مناشداً بضرورة ضبط أعمال الزراعة بالسودان بالعالم ومطلوباته بالإضافة للعمل على تجويد الإنتاج السوداني وتسويقه ليجد القبول العالمي، واصفاً جمعية الصداقة السودانية الأمريكية بأنها جمعية مستقلة تضم مجموعة من الشباب مع وجود القطاع الخاص وذلك إيماناً منا بضمان الإنجاز.

فيما قدمت البروفيسور تماضر الخنساء النور عنقرة عميد كلية علوم وتكنولوجيا الإنتاج الحيواني خطة كليات الدراسات الزراعية، الطب البيطري وكلية علوم وتكنولوجيا الإنتاج الحيواني- خطة مشروع جامعة السودان للاستفادة من مباني مشروع الزيداب الزراعي والمتمثلة في إقام مركز للتعاون بين جامعتي السودان وايوا لاستغلال الموارد المتوفرة والمتاحة بالمشروع من أراضي لسد حاجة العالم في توفير الغذاء والطلب المتزايد للمنتجات الزراعية ولتوفير المعرفة بإتباع التقانات الحديثة الزراعية المتوفرة بالجامعتين لتطوير الزراعة وذلك عبر إتباع الجودة بالإضافة لإثراء جانب البحث العلمي والمساهمة في تسويق المنتجات وتقديم الخدمات الاجتماعية للمزارعين وإيلاء اهتمام خاص للمرأة والشباب في المشروع لدورهما الكبير في تحقيق الإنجاز.

وعرض الدكتور عباس أحمد الحاج مدير إذاعة جامعة السودان فيلماً عن مشروع الزيداب كأول مشروع بالسودان في العام 1904م وعكس الفيلم المساحات الشاسعة بالمشروع واحتوائه على محلج بمساحة 10 فدان أصبح حطاماً.
وأكد دكتور عباس على إمكانية إعادة تأهيل المشروع وإلحاق مصانع للفواكه لغنى المنطقة بالأنواع العديدة من الفواكه التي لا تجد التسويق وذلك من أجل النهوض بالمنطقة وأهلها.

وقدمت الدكتورة مريم عباس مدير إدارة العلاقات الخارجية عرضاً تعريفياً عن جامعة السودان وبضمها لخمسة وعشرين كلية ولأكثر من 70 ألف من الطلاب في مستويات الدراسات الجامعية والدراسات العليا.