تعيينات الخارجية.. اصل الحكاية

اول النهار.. شادية سيد احمد

اثارت التعينات التي تمت خلال الايام القليلة الماضية بوزارة الخارجية جدلا واسعا واتهمت اللجنة بقبول عدد من المتقدمين وهم رسوب في عدد من المواد آثار هذا الحديث لغط واسع مما حدا برئيس الوزراء الدكتور عبد الله حمدوك بتشكيل لجنة مكونة من خمس أشخاص لمراجعة امر هذه التعيينات.
وافادت المعلومات التي تحصلت عليها.. أول النهار.. انه تم قبول عدد ثلاثين سكرتيرآ،أولآ و عددعشرين مستشارآ في وظائف كان قد تم إعلانها عبر مفوضية الخدمة المدنية وفق شروط معينة.
وتقدم لهذه الوظائف كل الذين استوفوا الشروط بتقديم المستندات المطلوبة للمفوضية وتم إستلام صورة منها. خضعت هذه المستندات للمراجعة من قبل المفوضية للتأكد من مطابقتها للشروط المعلنة وبعدها تم الإعلان عن أسماء الذين سيجلسون للإمتحان الإلكتروني.
وقال مصدر ل.. أول النهار.. انه قد جلس للإمتحان الإلكتروني عدد 996 متقدمآ لوظيفة سكرتير أول و 1073 متقدمآ لوظيفة مستشار و نجح منهم 403 لوظيفة السكرتير الأول و 537 مستشارآ باحرازهم درجات من خمسين فما فوق أهلتهم للجلوس للإمتحان التحريري. بعدها تم الإعلان عن الإمتحان التحريري الذي تم بمباني جامعة الخرطوم حيث قامت لجنة رفيعة المستوي من أساتذة جامعة الخرطوم بوضع الإمتحانات وبإشراف وزارة الخارجية، وأضاف المصدر رفيع المستوى
خضع الناجحون في الإمتحان الإلكتروني لإمتحان تحريري مكون من اربع أوراق هي: اللغة الإنجليزية، اللغة العربية، المعلومات العامة، والعلاقات الدولية. كانت الإمتحانات علي مدار يومين بمباني الجامعة حيث قامت بإختبار قدرات المتقدمين اللغوية والمعلوماتية وغطت كثير من الجوانب المطلوبة في الدبلوماسية . بعدها تم الإعلان عن نتيجة الإمتحان التحريري في مؤتمرآ صحفيآ ضم كل من عبد السلام حمزة الأمين العام للمفوضية ودكتورة فدوي مديرة جامعة الخرطوم وسعادة السفير عادل شرفي مدير إدارة الموارد البشرية بالوزارة. تم الإعلان عن النتيجة التي جاءت مغلقة بالشمع الأحمر الذي تم فضه داخل المؤتمر الصحفي و قامت دكتورة فدوي بتوضيح تفاصيل النتيجة وكيف تم حساب الدرجات الذي كان عن طريقة حساب المتوسط من درجات جميع المواد وأن الناجحين في كل المواد والحاصلين علي درجة ستون درجة فأكثر عددهم 26 سكرتيرآ، بعدها تركت الأمر للمفوضية والوزارة لتحديد المعيار الذي يرونه مناسبآ للجلوس للمعاينة النهائية وقالت ورأت ان إحراز ستين درجة فمافوق تعتبر نتيجة ممتازة ومؤهلة للدخول للمعاينة؛ ولكن ترك الأمر للمفوضية والوزارة لإتخاذ القرار باعتبارهم أصحاب الشأن). ومن ثم أعلنت المفوضية أن كل من احرز درجة من خمسين فأكثر يعتبر مؤهلآ للجلوس للمعاينة ولم يكن هناك اي تحديد لعدد المواد التي يلزم النجاح فيها ولم يشترط النجاح في كل المواد للخضوع للمعاينة النهائية؛ بل كان الشرط الأساسي والوحيد هو إحراز درجة خمسين فأكثر .
خضع للمعاينات كل من استوفي للشرط الأساسي والوحيد وهو إحراز درجة خمسين فأكثر التي جرت بالنادي الدبلوماسي بالخرطوم بواسطة عدد من السفراء وممثل للمفوضية وأخصائي نفسي وتحت إشراف الوزيرة المباشر التي كانت حضورآ في بعض المعاينات. خضع جميع الذين احرزوا خمسين درجة فمافوق بما فيهم الناجحين في كل المواد والراسبين في بعض المواد للمعاينات التي غطت جوانب عدة، منها المعلوماتية الدراسية والمعرفية و أيضآ الهيئة العامة للمتقدم كما عملت علي إختيار شخصية المتقدم وقياس درجة الثقة بالنفس التي قام برصدها الأخصائي النفسي. كانت معاينات ممتازة بكل المقاييس وبعيدة عن الشكل الرتيب المعروف للمعاينات الأمر الذي جعل المتقدمين يشعرون بأريحية أثناء المعاينة. بعدها تم الإعلان عن أسماء الذين اجتازوا المعاينة وتم قبولهم للعمل بوزارة الخارجية وهم 30 سكرتيرآ و20 مستشارآ.
معايير القبول لكل مرحلة كانت واضحة ومعروفة لجميع المتقدمين ولم يبدوا عليها أي إعتراض.

error: Content is protected !!