دقلو يحذر من اتفاقيات (تحت الطاولة) ويدعو لحوار شامل

شدد ، نائب رئيس مجلس السيادة، الفريق أول محمد حمدان دقلو على ضرورة مشاركة جميع السودانيين في عملية الحوار الذي يجري الترتيب له هذه الأيام، وعدم ممارسة منهج الإقصاء تجاه أي مكون من مكونات الشعب السوداني .
وحذر دقلو لدى مخاطبته، العاملين بالأمانة العامة للقصر الجمهوري بمناسبة عيد الفطر المبارك، من اتفاقيات وحوارات ومبادرات بالداخل والخارج تهدف لتمكين جهات بعينها وإقصاء الآخرين .

وأضاف : نتابع ما يجري باعتبارنا ضلع أساسي ولن يتم أي شيء دون أن نتفق عليه وبمشاركة جميع أبناء وبنات السودان .

وقال إن من يقومون بالمؤامرات سيدفعون الثمن وستنجرف الأوضاع إلى الأسوأ ، مؤكدا على أن مشاركة جميع ولايات السودان في عملية الوفاق ستشكل المخرج الوحيد للبلاد .

وشدد على أن مشاركة جميع ولايات السودان في عملية الوفاق ستشكل المخرج الوحيد للبلاد مشيرا إلى أن السودان ليس الخرطوم فقط ولا ينحصر الوفاق عليها .

وقطع بعدم وجود أي إشكال بينهم وأي جهة من الجهات وأن هدفهم الوحيد أن يكون السودان كتلة واحدة وأبناؤه على قلب رجل واحد، وكشف عن لقاء خلال الأيام الماضية مع وفد من قوى الحرية والتغيير، وأنه بين للوفد أن الهدف يجب أن يكون تحقيق مطالب الشعب فقط وزاد بالقول ( إخوتنا في الحرية والتغيير قبل أسبوع اجتمعوا بي وقلت لهم ليس المهم ماذا نريد نحن أو أنتم إنما المهم ماذا يريد الشعب والبلد) .

وأكد الفريق أول دقلو أنه صادق مع الشعب وسيقول الحق دون خشية من أي أحد ولن يشارك في أي مؤامرة تحاك ضد مصلحة الشعب السوداني .

وأعلن دقلو زهدهم في السلطة واستعدادهم للذهاب للثكنات شريطة أن يكون هناك اتفاق شامل يوفق بين جميع أبناء الشعب السوداني ويقود البلاد إلى بر الأمان. إلى ذلك دعا الفريق أول دقلو، العاملين إلى ضرورة الابتعاد عن السياسة والعمل على خدمة مصالح الشعب دون الانحياز لأي جهة، مبيناً أن السودان يعول كثيراً على مهنية واحترافية الخدمة المدنية في نهضة البلاد .