الأخبار

مديرة المختبر الوبائي تشدد على اتباع الاشتراطات الروتينية لدفن جثمان الكورونا

 

الخرطوم – أول النهار

شددت مديرة المختبر الوبائي خبيرة الصحة العامة الدولية دكتورة أسماء السني خبيرة الصحة العامة الدولية،  على ضرورة إتباع الممارسات الروتينية (لبس اللباس الواقي والقفازات) للحد من العدوى في عملية تحضير ودفن المتوفين بجائحة كورونا (كوفيد ١٩)،
وأشارت  الى ضرورة  التوازن بين حقوق الأسرة المكلومة ومخاطر التعرض للإصابة لحماية الأسرة والمجتمع، داعيه لممارسة  (الحساسية الثقافية) اذا اراد اهل المتوفي رؤية الجثمان بعد خروجه من مركز العزل مما  يلزم ارتدائهم الملابس الواقية ومعدات الوقاية الشخصية  باتباع تعليمات واضحة  باستخدامها على أن يقفوا على بعد مترين اواكثر عند غسل الجثمان،
مؤكدة ضرورة وضع الجثمان كما يتم بالبلدان الأخرى في أكياس جاهزة ومخصصة لهذا الغرض باتباع دقيق لعملية إزالة المعدات الشخصية وتعقيم ونظافة اليدين عدة مرات أثناء  وضع المتوفي داخل الكيس  كما يجب تغيير القفازات كل مرة وعند التعقيم باستخدام قطعة قماش يجب  تغييرها وعدم تكرار استخدامها حتى نتجنب تلوث المحلول المعقم،ولابد من تعقيم مكان غسل الميت وتجنب الإكثار من استعمال الماء في عملية الغسل حتى لاتؤدي للعدوى، وقالت ان نقل الجثمان يتم بسيارة خاصة او الإسعاف مشيرة الي ضرورة تعقيمها بعد ذلك، ودعت اسماء الى اتباع الاشتراطات الصحية الصادرة عن الجهات المختصة للتقليل من العدوى.

error: Content is protected !!